الثلاثاء، 14 أكتوبر، 2008

فن الخطاب و المصطلح الصهيوني

في الحقيقة لم أقرأ كثيرا للمرحوم د.عبد الوهاب المسيري - بالرغم من انبهاري بمحتويات موسوعته و المدة التي استغرقها لإخراجها و ما أحدثته من صدى حتى عند اليهود - إلا بعد وفاته

مازلت أقرأ له في كتاب اسمه : فن الخطاب و المصطلح الصهيوني

و هو كتاب يتناول المصطلحات و تسميات الظواهر و الأشياء . . و اكتسفت بالفعل أن هذه المصطلحات تختبيء خلفها مفاهيم قد تكون متحيزة ضدنا و لكننا نستخدمها من دون أن نشعر

مثلا .. نرفع شعار (لا للتطبيع )

ما المقصود بكلمة تطبيع ؟ من أين جاءت ؟

اسمعوا ما يقول الدكتور المسيري:

"التطبيع" هو تغيير ظاهرة ما بحيث تتفق في بنيتها و شكلها و اتجاهها مع ما يعده البعض " طبيعيا" و كلمة طبيعي يمكن أن تعني "المألوف" و "العادي" و من ثم فإن التطبيع هو إزالة ما يعده المطبع شاذّا و لا يتفق مع " المألوف" و "العادي" و " الطبيعي"

(انتهى كلام المسيري)

فعندما يقولون تطبيع العلاقات العربية مع اليهود .. يقصدون نقلها الى ما هو طبيعي و عادي و مألوف لأنها الآن - كما يعتبرونها- شاذة!

فلماذا نتداول هذا المصطلح اذا كنا نعتقد أن بأن الشاذ أن نأمن جانبهم و ننسى ( و لن ترضى عنك اليهود و لا النصاري)
كيف نتداوله و نحن نرى أن الطبيعي و العادي و المألوف عدم الدخول في معاهدات و مواثيق مع من عرفوا على مر الزمان بنقض العهود و المواثيق؟

أدعوكم الى قراءة الكتاب فيه الكثييييييييير من المعلومات المفيدة و ماذكرت منه هنا لا يزيد على كونه نقطه من بحر خضم

هناك 3 تعليقات:

الكلداري يقول...

جزاك الله خيرا على الافادة
الا اني افهم لا للتطبيع على النحو التالي
كما اردفتم ان التطبيع هو جعل الشيء طبيعيا ، بالتالي تطبيع على وزن تفعيل ، اي جعل عملية السلام شيء طبيعي خصبا، وهو في الصحيح غير طبيعي مع قوم لا يعلمون ما السلام .
قد يكون فهمي قاصرا .
الدكتور المسيري رحمه الله ، له كتابات كثيرة ولعل ما دعاني الى البحث عن كتابه عن العلمانية ما تدارسه الدكتور طارق في حلقة الوسطية ،
مازلت ابحث عن الكتاب .
اكرر شكري وتقديري

الحارث بن همّام يقول...

نقطة ذكية للدكتور

لعل ما يقصده حاملو شعار لا للتطبيع .. يقصدون فيه أن الطبيعي أن نتعامل مع (جميع دول العالم) بالسلم والامان باستثناء اذا بدأوا بالبغي .. وبما أن الصهاينة بغاة .. فلا للتعامل معهم معاملة طبيعية

.. وجهة نظر :)

العين يقول...

الكلداري

لا ليس فهمك قاصر .. كلنا يرى المصطلح من زاوية و هو يحتمل أكثر من معنى إلا أن المعنى الذي ذكره المسيري هو ما يعنيه اليهود

المسيري متميز .. انا أيضا مازلت ابحث عن كتبه

شكرا على المرور
--------------------------------
الحارث بن همام

ممكن .. كلامك معقول
من المهم أن نعلم أيضا أن المسيرى أورد أن هذا المصطلح ظهر بداية عند اليهود

هذا بحد ذاته يجعلنا نضع بعض علامات الاستفهام

مشاركتكم إثراء.. شكرا