الثلاثاء، 1 سبتمبر، 2015

لماذا تعلم طفلك اللغة العربية باكرًا ؟


باختصار شديد لأن القراءة أساس كل عملية تعليمية و التعثر فيها يؤدي الى تعثر في كافة ميادين التعلم الأخرى ..

لإتقان اللغة .. أي لغة ، يجب اتقان 4 مهارات اساسية :
الاستماع ، الحديث ، القراءة و أخيرا الكتابة ..

استماع الطفل الى قصة نرويها له باللغة العربية .. محادثة الطفل كل يوم باللغة العربية .. تدريبه على القراءة و تدريبه على الكتابه .. يقوده الى اتقان اللغة .

هل القراءة هي مجرد التعرف على الألفاظ المكتوبه ؟

طبعا لا .. ذهب فريق من الباحثين بأن القراءة هي عملية إخراج المعاني المدركة من الكلمات المقروءه و ربطها معًا لإعطاء فكرة مترابطة متسلسلة .
بل و أكثر من ذلك .. قال بعض الباحثين ان القراءة تتعدى ذلك الى ابداء رأي و التعليق على المادة المقروءه.

انهم يحومون حول مفهوم مهم .. و هو أن القراءة تبني فكر الانسان فهو يدرك معاني جديدة و يربطها و يقارنها مع معلومات و خبرات سابقة ليتأثرو يبدي رأيًا .

إن القراءة تصنع الانسان المفكر و هي بحق .. أداة للفكر

و بقدر ثراء اللغة التي يتعلمها الطفل .. بقدر ما يكتسب فكرًا ثريًّا و متجددا أكثر ..
لا يوجد لغة في العالم تقارع اللغة العربية في ثراء المفردات و المترادفات كيف لا و هي اللغة التي اختارها الرحمن لتكون لغة كتابه الكريم الذي يتواصل به مع الانسان ..  

من هنا تحديدًا انبثقت فكرة :  بيت إقرأ
و هذا ما يجعلنا في فريق بيت إقرأ .. ندشن خطة طموحة لتعليم الطفل اللغة العريبة و تربية شغف القراءة ..

في ظل معرفة و دراية بأهم النظريات و أحدثها في تعليم اللغة

و مع كادر متميز يتبنى رؤية بيت إقرأ


لصناعة قاريء متميز شغوف بالمعرفة .. تربطه علاقة مميزة مع الكتاب. 

تابعونا .. انستجرام 
bait_eqraa@ 

ليست هناك تعليقات: