الجمعة، 19 ديسمبر، 2008

هذه القبلة جعلت مني رساما





بينجامين ويست


رسام المشاهد التاريخية و الصور الشخصية


أحد أشهر رسامي أمريكا و رائد الفنانين في القرن التاسع عشر


هكذا يعرّفه د.فيل


أعتقد تعرفون د.فيل ماكجرو dr.Phill McGraw


له برنامج في mbc4

قرأت له كتاب : عائلتي أولا


ذكر فيه قصة استوقفتني كثير


في بعض الأحيان قد تغير أفكار الإنسان و أسلوبه في الحياة قصة أو حكمة صغيرة أو قبلة -كما حدث في القصة التي سأرويها لكم - فتترك بصمة غائرة في الشخصية ، و ليس هناك وقت أفضل للتأثير في الشخصية و صناعتها من السنوات السبع الأولى من عمر الطفل ..



" كان بينجامين ويست رسام المشاهد التاريخية و الصور الشخصية أحد أشهر رسامي أمريكا و رائد الفنانين في القرن التاسع عشر ،



عندما كان ويست طفلا صغيرا قرر أن يرسم صورة لشقيقته بينما كانت والدته خارج المنزل ،


فأحضر زجاجات الحبر و بدأ في رسمها ،


و بالطبع كان الحبر متناثرا في كل مكان ،

عندما عادت والدته الى المنزل كانت الفوضى تعم المكان ، و بالطبع لم يسرها هذا،

لكن قبل أن توبخ إبنها رأت الصورة التي رسمها و نسيت تماما أمر الفوضى عندما شاهدت إبداعه،



فأخذت الأم الصورة وقالت لإبنها :




" يا لها من صورة رائعة لشقيقتك" ثم قبلته .


ثم كتب بينجامين ويست قائلا :


" هذه القبلة جعلت مني رساما "



و يردف د.فيل قائلا : "كانت والدة ويست تعلم بغريزتها أهمية هذه اللحظة ."



فيا لها من قصة .. و يالها من أم و لاحظوا ان الأم رجعت من الخارج .. ربما كانت في العمل لعلها دخلت و هي متعبة و ربما كانت تشاهد الفوضى و تتذكر ..

كم من الوقت ستقضيه في التنظيف و الترتيب


لكن كل هذا ليس أهم عندها من بناء شخصية صغيرها و رعاية مواهبه حتى لو كان ذلك على حساب وقتها الذي ستقضي منه الكثير في ترتيب تلك الفوضى و لعل هذه الفوضى تترك أثرا لا يزال.



ليس عدلا أن نطلب من الأطفال أن يصبحوا كبار ..








عندما يتسبب الطفل في الفوضى .. فإنها لا يحتاج منا الى التوبيخ .. بقدر ما يحتاج أن نشاركه متعته و لعبه و نحاوره بهدوء في كيف يلعب بدون إثارة الفوضى

صحيح قد تمر بنا لحظات لا نتحكم فيها بأعصابنا ..


بعض الأمهات -خاصة العاملات- قد يعانون من ضغوط العمل و البيت وواجبات الزوج و المواجيب الاجتماعية و الزيارات العائلية و غيرها كثير ..


غير إنه من أدمن طرق الباب .. يكاد أن يفتح له


الأم الواعية متيقظة تنتظر لحظة ترى فيها تميزا لطفلها لتشجعة .. تقرأ ما وراء سلوك الطفل و تختار ردة الفعل المناسبة



" إن معظم الآباء لا يريدون عقاب أطفالهم ،



و لكنهم لا يعرفون طرقا أخرى تفيد معهم "




إن كثرة الإطلاع على ما كتبه المختصون في تربية الأبناء ، و الانتباه للتجارب العملية في تربية الابناء في محيط الأهل و الأصدقاء و الاستفادة من تجاربهم الناجحة ..



و فهم الطفل و خصائص شخصيته الفريدة و الصبر و الاستعانة بالله عزوجل قبل كل شيء بالإلتجاء إليه بالدعاء بل الإلحاح بالدعاء في كل حين ..



كلها وسائل لتربية أبناء صالحين مصلحين .. يفتخر بهم القريب و البعيد يضيفوا الى هذه الدنيا و لا يكونون عبئا عليها

أخيرا :


" إن التربية الإيجابية هي التحول


من التربية المعتمدة على التخويف


إلى التربية المعتمدة على الحب "

هناك 7 تعليقات:

مستعدة يقول...

لي الشرف أن أكون أول المعلقين ..

تعليقي باختصار..

WOW !!

الصراحة ما عندي أي كلمات أقدر أصف فيها الموقف.. لكنها بالتأكيد ستحدث فينا فرق..

يزاج الله خير :)

الكلداري يقول...

اتعرفين ، موضوع التربية خاصة في مجتماعتنا الخليجية و العربية
لا تحدتاج الى كتاب او دورة ، بل كتب و دورات حتى نصل الى درجة التمكين .
سلمت يمناك على الاختيار .

الحارث بن همّام يقول...

ممنااااز

موضوع التربية نادراً ما يطرح في الاوساط المدوناتية

تحية لهذه الموضوع التربوي المميز :)

العين يقول...

مستعدة
-------

بل الشرف لي أن تكوني أو المتابعين :)

الكلداري
--------

تولدت لدي قناعة
أن قراءة كتاب واحد مرة أو دورة واحد كل عام لايغير كثيرا من واقع تربية الابناء في مجتمعاتنا

بل أكثر ما يترك أثر .. استثمار الفطرة عند الوالدين واستنهاض همتهم في تربية متميزة .. عند بيان حلاوة الثمرة التي من الممكن جنيها من وراء القيام على واجب التربية ثم تكثيف القراءة و الاطلاع و الدعاء من قبل و من بعد
إضافة الى التخطيط .. و لعلي سأتطرق الى موضوع التربية المهدفة .. أو التخطيط ل تربية الأبناء لاحقا

مرحبا بك دائما


الحارث بن همام
------------
قد لا تهتم الكثير من المدونات بهذا الموضوع لأنه لا يقع ضمن اطار التزامات كثير من المدونين (خلال الفترة الحالية على الاقل)

و مثلك لاحظت ذلك

لكن هنا ستقرأ مثل هذه المواضيع .. هي جزء من متعتي

أحلى شيء في التربية .. أنك ترى غراسك يشق طريقه نحو السماء في ثبات و على مهل و روية .. كنبتة صغيرة .. ثم لا تنقضي السنوات حتى تقول:

ياااااااه كم كبرت يا بني !

شكرا على المتابعة

بوسند يقول...

موضوع جميل أيتها العين ، وكنت أتمنى أن تطيلي النَفَس فيه ، لأنه - وقبل ثلاثة شهور - أصبح موضوع تربية الأبناء من ضمن إطار إلتزاماتي :)

لذلك أتمنى أن تفيدنا بتجاربك المثمرة ومعلوماتك القيمة في هذا المجال ..

لدي كتابان للدكتور مصطفى أبوالسعد

الأول : الأطفال المزعجون

االثاني : نفسية الطفل ..

هل هناك كتب أخرى قيمة في هذا المجال ..

أفتينا مأجورة :)

العين يقول...

مرحبا بوسند
------------

موضوع تربية الابناء من المواضيع اللي أجد صعوبة لكبح جماح قلمي عندما أتكلم عنها

و تعلم .. اذا صار الموضوع طويل وايد احترق ..

أولا أبارك لك اضافة تربية الابناء الى التزاماتك :)

ثانيا :
قرأت الكثير في الموضوع .. الكتب كثيرة جدا في هذا الباب

لكن لازم تعرف واجب الوقت مثل ما يقولون

الاطفال المزعجون و نفسية الطفل و اضف اليهم التربية الايجابية من أفضل الكتب و عموما في رأيي الشخصي مصطفى ابو السعد من أفضل من يطرح هذا الموضوع و مميز حقا

بس أغلب كتب التربية تناسب الاطفال من بعد عمر السنتين او ثلاث سنوات

و في احيان كثيرة المعلومات تصير مكررة

و انت عندك السبع سنوات الاولى هي الاهم

يعني بعد الثلاث سنوات .. راحت عليك نصف السنوات اللي ترسي اساس شخصية طفلك فيها .. لا تضيع و لا دقيقة من هذي السبع سنوات الا و تغرس فيها غرس .. بشكل ما حتى وهو رضيع هناك ما يمكن عمله

في البداية اقرأ الكتب المتعلقة بالرضيع طفل السنة و طفل السنتين
مو قصدي الكتب اللي تتكلم عن شنو ياكل و شلون ينام لا

كتب تتكلم كيف تؤثر في شخصية الرضيع و ترى في معلومات بهرتني عن الطفل الرضيع
هذي النوعية من الكتب قليلة جدا
أملك منها كتابين هم الاهم

الاول : بناء العقول السليمة (الخبرات الستة التي تبنى الذكاء و تنمي العواطف عند الرضع و الاطفال )

مكتبة العبيكان

د. ستينلي غرينسبان
و نانسي بريسلاو لي روس

تعريب ياسر العيتي

المؤلف بروفسور في الطب النفسي و طب الاطفال في جامعة جورج واشنطن و رئيس هيئة أمراض التعلم و التطور

هذا كتاب ممتاز و ثري جدا و يغنيك عن الكثير من الكتب هو كبير شوي 500 صفحة بس هو الافضل بالنسبة لي

الكتاب الثاني : ماذا يقول الاطفال قبل أن يتكلموا ؟ (الاشارات التسع التي يستعملها الاطفال للتعبير عن مشاعرهم

ايضا العبيكان

المؤلف :
الاستاذ الدكتور باول سي. هولينجر

أيضا كتاب حلو يعلمك شلون تتواصل صح مع طفل في مرحلة ما قبل الكلام

أما من بعد الثلاث سنوات الاولى
فهناك كتب كثيرة مفيدة

منها : تعاون الطفل - التربية الذكية-كيف تنشيء طفل يتمتع بذكاء عاطفي- الاطفال من الجنة (نفس مؤلف الرجال من المريخ و النساء من الزهرة)

اغلبهم في جرير بس تعاون الطفل اعتقد انه من بيت الافكار الدولية

و غيرها كثير .. و اذا تبي شيء مختلف حقا ..

اقرأ تأسيس عقلية الطفل
المؤلف : د. عبدالكريم بكار

بس مثل ما قلت لك .. كل هذي الكتب تناسب طفل ما بعد الثالثة .. إلا القليل القليل من المعلومات اللي ممكن تستفيد منها في السنوات الاولى

عموما .. صار لي سنوات اشتغل على اصدار خفيف .. أملي ان ينزل في معرض الكتاب القادم

جمعت فيه أفضل المعلومات اللي حصلت عليها لتربية الطفل خلال أول 12 شهر من عمره ..

ادعو لي يطلع .. هذا اصداري الاول :)

و بعدين اعتذر على الاطالة في الرد بس قلت لك هذا موضوع .. يجفف مداد قلمي :)

بوسند يقول...

كفّيتي ووفّيتي أيتها العين

وننتظر بفارغ الصبر اصدراك ..

وياحبذا لو تنشرين بعض ما جمعتيه .. هنا بالمدونة ..أرجو ذلك

بارك الله فيك .. وزادك علما