الجمعة، 26 ديسمبر، 2008

ذكريات لا تنطفيء

نفضت الغبار عن بعض أوراقي القديمة

لأرى نفسي قبل أكثر من عشر سنوات في بعض ما باح به قلمي للورق

فضحكت .. و بكيت .. و قررت أن أشارككم ببعض ذكرياتي و محاولاتي الشعرية القديمة


أولا : أبيات مهداة الى أعز صديقاتي التي افتقدتها عندما سافرت في صيف 95 بعد أن اجتزنا معا يدا بيد معاناة اسمها امتحانات الثانوية العامة .

حينما طال الفراق .. بكى قلمي فكانت هذه الأبيات دموعه ..

صوتي ووجداني و خط يراعي *** يزف سلامي لبنت الرفاعي

سلامٌ من الوجد بات (مربعا) * *** لأخت الروح بتلك البقاع

ألا يا زمان ألا ترعوي *** تهيج شوقي صباح مساءِ

تعود بذاكرتي للوراء *** إلى حيث طاب لروحي العناق

فقل لي بربك بأي مكان *** و أي زمان يموت الفراق

فإن كنت تجهل ذاك فكف *** و كن لي معينا لحين اللقاء


(مربعا)* = رمز بيني و بينها ، يدل على الشوق



ثانيا : مما كتبته بعد وفاة الغالي .. جدي الحبيب .. كنت في المرحلة الثانوية .. و تعودت عليه كثيرا .. الى اليوم افتقده .. لايزال مكانه فارغا و لن يملأه إلا لقاءه .. يوم الخلود

أتيت القلب أسأله *** ألست أمير مملكتي

ألست مشاعري تحوي *** و أشواقي و أشجاني

ألست خزانة الأسرار *** ترقد فيك أفكاري

و تخفي خلف أستارٍ *** من البسمات أحزاني

و تخفي عن جميع الناس *** شيئا هز وجداني

ألست تريد أن تبقى *** بلا إنسٍ و لا جانِ

وحيدا في فضاء الكون *** تستأنس بقرآنِ

تردد آية عظمى *** و تتلو آل عمران ِ



و ايضا في وفاة جدي رحمه الله


لهيبٌ يُسيل دموع الفؤاد *** و يحرق في القلب دنيا البشر

لهيب يسطر بأقلامه *** حديث عن الموت فيه العبر

فلست أعارض -ربي- القضاء *** فإني مؤمنة بالقدر

سأسعى سأصبر حتى أموت *** و أطمع بأجرك يا مقتدر

سأدعوك ربي دعاء الضعيف *** و أنهل من جودك في السحر

فلا شيء باقٍ بهذي الحياة *** و ما العمر إلا كلمح البصر

اللــــــــــــــــــــــــــــــه يرحمك .. عشت كبيرا و مت كبيرا ..


قمت رمضان .. فلما كانت ليلة السابع و العشرين شاء الله أن يقبضك اليه و لما تكمل ختمتك رقم 15 في رمضان ..

كان قد وصل الى سورة الكهف .. فقررت أن أقضي أيام العزاء في غرفته أكمل له ختمته الخامسة عشر ..

لم يعرفه أحد .. كما عرفته ..

تمر السنون و بصماته محفورة في شخصيتي .. صورته لا تكاد تغيب رغم الأمد البعيد ..

رحمك الله و اعلى في الجنة مرتقاك

هناك 9 تعليقات:

الـسـنـبـلـة يقول...

سلمت هذه الأنامل ...

عندما قرأت أبياتك الأولى تذكرت أبيات جميلة كنت دائما أرسلها لصديقاتي اذا غبنا عن بعض أشهر ..

أيها الراكب الميمم أرضي .. أقري من بعضي السلام لبعضي
إن روحي كما علمت بأرض و فؤادي و مالكيه بأرض
قد قضى الله بالفراق علينا .. فعسى باجتماعنا سوف يقضي

بالمناسبة هذه الأبيات لعبدالرحمن الداخل ( صقر قريش ) في خلافته للأندلس ، فكان يحن لبلده الشام فنظم هذه الأبيات ..

أسأل الله أن يرحم جميع موتى المسلمين

بوسند يقول...

لافض فوك ..

للتو علم أنك شاعرة مُجيدة .. ، وهذا يجعل المسؤولية عليك مضاعفة ، فبعد أن طالبتك بتزويدنا بزادٍ تربوي ، الآن أنت مطالبة بزاد آخر أيضا ، وهو ما تفتقت عنه قريحتك ..

رحم الله جدك وجميع أموات المسلمين ..

آمين

حياتي هدف مو عبث يقول...

الكلمات جميلة في حق جدك ومعبرة
رحمه الله وجمعك واياه في الجنه :)

العين يقول...

السنبلة
-------

حللت أهلا أيتها العزيزة ..

أبيات جميلة ل صقر قريش

سأحتفظ بها

العين يقول...

بوسند
-------

على رسلك

لا لست شاعره و لا هم يحزنون

كانت عندي محاولات قديمة معدودة و حسب

مهارتي في التعبير عن مكنوناتي بأبيات شعرية أشبه بنبتة صغيرة جفت مع الأيام لأنها لم تجد من يرعاها

من محاولاتي ابيات كتبتها شوقا الى رؤية الكعبة في الحقيقة هي ما كنت ابحث عنه في أوراقي القديمة .. اذا وجدتها سأنشرها أيضا هنا

حياتي هدف مو عبث
-----------------

مرورك هو الأجمل ..

آمين .. رحمه الله و جميع أموات المسلمين

مستعدة يقول...

ولا أروع :)

the.thinker يقول...

صح لسانج ، عسى الله يرحمه برحمتة الواسعة كلمات جميييييلة



وفالج البيرق ^_^

العين يقول...

مستعدة
-------

تسعدني متابعتك

the thinker
-------------

صح بدنك

آمين الله يرحمه و يرحم جميع أموات المسلمين

الكلداري يقول...

جميلة تلك الكلمات عندما تخرج من القلب
رحم الله لك جديك واسكنهم فسيح جناته
فعلا للجد علاقة خاصة وحكايات .